الاستثمار والبيئة تعرضان الفرص الاستثمارية فى المشروعات الصديقة للبيئة

شاركت الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، واريك سولهايم المدير التنفيذى لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة، والدكتورة كريستيانا بالمر الأمينة التنفيذية لأمانة اتفاقية التنوع البيولوجى، فى الجلسة الافتتاحية لمنتدى الأعمال والتنوع البيولوجى تحت عنوان “الاستثمار فى التنوع البيولوجى للبشر والكوكب”، بمدينة شرم الشيخ بحضور 196 دولة حول العالم وأكثر من 5 آلاف مشارك من الحكومات والخبراء والمستثمرين والعلماء وممثلى المجتمع المدنى، وخلال الجلسة، تم عرض الفرص الاستثمارية فى المشروعات الصديقة للبيئة.

وأكدت سحر نصر على التعاون بين وزارتى الاستثمار والتعاون الدولى، والبيئة، فى حشد القطاع الخاص للاستثمار فى المشروعات فى القطاعات الصديقة للبيئة بما فى ذلك الطاقة الجديدة والمتجددة والبنية الأساسية المستدامة، وكذلك الزراعة المستدامة.

وأكدت الوزيرة، أنها فرصة عامة لمصر أن تستضيف وتنظم أعمال هذا المنتدى الهام، مشيرة إلى أن الاستثمار الصديق للبيئة والاستثمار فى التنوع البيولوجى قد أثبت على مدار السنوات الماضية أنه لا يساهم فقط فى حماية الشعوب وكوكب الأرض، ولكن يساهم أيضاً فى خلق فرص عمل وتحقيق التنمية الاقتصادية الشاملة.

وأوضحت نصر، أن التجارب أثبتت على مدى السنوات الماضية، حاجة الدول إلى ابتكار أدوات اقتصادية جديدة ووضع حوافز استثمارية لتشجيع المستثمرين على الاستثمار فى المشاريع الصديقة للبيئة.

وذكرت الوزيرة، أن مصر تبنت العديد من الإصلاحات التشريعية لتحفيز الاستثمار فى المشاريع الصديقة للبيئة، حيث أثبتت من خلال نماذج أعمال وقصص نجاح أن الاستثمار فى التنوع البيولوجى والمشاريع الصديقة للبيئة له عائد كبير يفوق المشاريع التى لا تهتم بالبيئة.

وأعربت نصر، عن تطلع مصر من خلال المنتدى إلى تعظيم الاستفادة من المقترحات والخروج بتوصيات قابلة للتطبيق من أجل مساعدة الحكومات فى تبنى سياسات تخدم فى تشجيع الاستثمار فى المشاريع الصديقة للبيئة والمشاريع التى تخدم التنوع البيولوجى.

وأكدت الوزيرة، أهمية الاستثمار فى التنوع البيولوجى، مشيرة إلى أن الحفاظ على اﻟطﺑﯾﻌﺔ البيئية يساهم فى جذب اﻟﻣزﯾد ﻣن اﻻﺳﺗﺛﻣﺎرات إلى مصر، مشيرة إلى أنه يتم تقييم الأثر البيئى لكل مشروع بحيث يتوافق مع أفضل المعايير العالمية.

وأشارت إلى مشروع مجمع بنبان للطاقة الشمسية بالقرب من مدينة أسوان، والذى تستثمر فيه 10 مؤسسات دولية من خلال تحالف لبناء 13 محطة للطاقة الشمسية بنحو 653 مليون يورو، بإجمالى طاقة 753 ميجاوات، ويعد أكبر حزمة للاستثمار فى توليد الكهرباء من الطاقة الشمسية باستخدام نظم الخلايا الفوتوفلطية فى الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، ويوفر نحو 10 ألاف فرصة عمل، ويضم التحالف البنك الأفريقى للتنمية، والبنك الآسيوى للاستثمار فى البنية التحتية، والبنك العربى فى البحرين، ومجموعة فى المملكة المتحدة، والبنك العربى الأوروبي، وشركة “فاينانس إن موشن”، وصندوق “فين فاند”، والبنك الصناعى والتجارى الصيني، وبنك التنمية النمساوى، موضحة أن من ضمن المشروعات الصديقة للبيئة هى مشروع مزرعة الرياح بالزعفرانة، ومشروعات تحليه المياه، ودعت نصر الأمم المتحدة، إلى زيادة دعم مصر فى قطاع الطاقة المتجددة، بعد قصص النجاح التى حققتها فى هذا المجال.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة، اهتمام مصر بدمج التنوع البيولوجى فى قطاعات الصناعة والطاقة والتعدين وغيرهم، وقالت، إن الاستثمار فى التنوع البيولوجى من أجل بقاء الانسان والكوكب، وأضافت: “ليس لدينا خيار آخر لأننا لا نمتلك غير كوكب واحد”.

ووجهت الشكر للأفارقة الذين يواصلون دعم مصر فى ريادة القارة وقيادة إدارة تنوعها البيولوجى، لافتة إلى عظيم تقدير مصر للقارة والعمل على حماية مقدراتها كواحدة ضمن دولها.

وقالت: “إننا نشارك بصورة طوعية من مختلف بقاع العالم بمشاركة 196 دولة فى هذا المؤتمر، ما يعكس اهتمامنا بالتنوع البيولوجى واستكمالا لما تم فى المكسيك العام الماضى لدمج التنوع البيولوجى فى مختلف قطاعات الدولة”، مشيرة إلى أن المؤتمر سيناقش ترجمة السياسات الوطنية مثل خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية والمرتبطة بالتنوع البيولوجى.

GET THE BEST DEALS IN YOUR INBOX

Don't worry we don't spam

التسجيل
أعاده تعيين كلمه المرور
مقارنه العناصر
  • الاجمالي (0)
مقارنه
194